أمراض الدم و الأورام

أمراض الدم و الأورام في تركيا

يهتم علم الأورام بمعرفة نشأة وعلاج أمراض السرطان و تشخيصها وطرق علاجها.  وكلما اكتُشفت الإصابة بالسرطان في وقت أبكر ازدادت فرص الشفاء في معظم الأحوال. يتم تصنيف أمراض السرطان طبقًا للخلايا المتحللة في الأورام الصلبة والأمراض الجهازية الخبيثة. الأورام الصلبة عبارة عن أورام متماسكة تكون مواضعها محددة في البداية وتنقسم إلى أورام تصيب الأنسجة الظهارية وأورام تصيب الأنسجة الضامة والداعمة. الأمراض الجهازية الخبيثة تُعرف بسرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية. من أكثر الأمراض السرطانية شيوعًا سرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان المعدة، وسرطان القولون، وسرطان الفم والحلق، وسرطان المريء، وسرطان الجلد، وسرطان البروستاتا، وسرطان الخصية، وسرطان الدم (اللوكيميا).

أساس علاج السرطان هو التدمير الكامل واستئصال الخلايا أو الأورام الخبيثة (العلاج الشافي). إذا لم يكن ذلك ممكنًا فإن أطباء الأورام وأمراض الدم المتمرسين يحاولون تقليص الورم السرطاني واحتوائه قدر الإمكان، وذلك من أجل تحسين حياة مرضى السرطان وإعطائهم أطول فترة ممكنة من الحياة (العلاج المسكّن). وفي تلك الأثناء يكون أطباء الأورام المؤهلون على أتم الاستعداد لوضع خطة علاجية موحدة لكافة أنواع الأورام، والتي تتناسب مع حالة مرضى السرطان كلٍ على حدة. يستخدم أطباء الأورام من أصحاب الريادة الأساليب الحديثة في علاج السرطان. ومن ضمن هذه الأساليب: الأشعة، والعلاج الكيميائي، والأساليب المختلفة من العلاج المناعي والعلاج القائم على الحرارة المفرطة، واستئصال الورم عن طريق الجراحة.

 

أمراض الدم

يتكوّن الدّم من مجموعة من خلايا الدّم الحمراء ، وخلايا الدم البيضاء والصّفيحات الدّمويّة، وجزء سائل يُسمّى بلازما الدم.  وتُعرف أمراض الدّم بأنّها الأمراض التي تُؤثّر في واحد أو أكثر من مكوّنات الدّم بحيث تُؤثّر سلباً على وظيفته الأساسيّة، وهناك عدّة مُسبّبات لأمراض الدّم ومنها؛ الوراثة، ونقص التّغذية، والإصابة بأمراض أخرى، واستخدام أدوية معيّنة.
 أشهر امراض الدم:

  • فقر الدم المنجلي أو الأنيميا المنجلية: هو مرض وراثي يتولد نتيجة حدوث تغير في بروتين خضاب الدم (الهيموغلوبين)، وهو البروتين الأساسي في كريات الدم..
  • فقر الدم اللاتنسجي: هو مرض ميزته الأساسية هي ضرر في الجهاز المسؤول عن تكوين مركبات الدم الثلاثة.
  • تخثر الدم او فرط الخثورية،: هو حالة تشمل عدة عوامل مولودة و/أو مكتسبة تسرع انسداد الأوعية الشريانية والوريدية، بسبب الخثار (تجلط دموي) بالإضافة لتسببها بالإجهاضات المتكررة أو موت الجنين.