زراعة الكبد

زراعة الكبد :

زراعة الكبد هي عملية جراحية معقدة ينبغي التأني في اختيار الطبيب و المركز الطبي الذي سوف يجري فيه العملية. قبل اتخاذ قرار إجراء جراحة زراع الكبد ، لا بد ان تكون علي اتم الاستعداد بتقبل المخاطر المرتبطة بالعملية الجراحية. بسبب النقص المستمر للكبد المانحة وارتفاع معدل الإصابة بأمراض الكبد ، فقائمة الانتظار في تزايد كل عام

المئات من المرضي يموتون كل عام في انتظار عملية نقل الكبد. السبب الأكثر شيوعا لزرع الكبد في البالغين هو تلف الكبد ، وهو مرض في الخلايا التي تضعف صحة الكبد (الناجمة معظمها عن طريق الفيروس باء -التهاب الكبد). العوامل الأخرى التي تتسبب تليف الكبد هي : بعض الأمراض الخلقية وبعض الأمراض الاستقلابية

مريض الكبد يواجه هذه الاعراض : التعب المستمر، قيء الدم، فقدان الوزن ، وفقدان الشهية. وقد أثبتت ان عملية زراعة الكبد في مستشفى ميديكال بارك هي الجراحة الفعالة لزيادة متوسط العمر لدي المريض وتحسين حالته الصحية و الاجتماعية.

.

 

:

ما هي الامراض التي تحتاج زراعة الكبد؟

تليف الكبد الناتج عن الالتهاب الكبدي المزمن هو عبارة عن تليف القنوات الصفراوية (المراريه11cirrhosis)  بعض الامراض الوراثية. ترسب النحاس داخل الجسم والكبد ايضا يسبب فشل الكبد. سرطان الكبد ايضا يعتبر من العوامل الاساسية لمرض الفشل الكبدي

هل من الممكن اجراء عمليات زرع الكبد من متبرع حي؟

نعم، إذا كان هناك أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء على استعداد للتبرع بجزء من كبده ، فمن الممكن انقاذ حياة المريض عن طريق إزالة جزء من الكبد من متبرع حي وزرعه في المتلقي.

في حالة نقل الكبد من متبرع حي، فليس بالضرورة أن يكون قريب بالدم ولكن يجب ان تكون فصيلة الدم مطابقة للمريض و في حالة صحية جيدة و لدية الدافع القوي للتبرع.

بعد اختبار صحة المانح، يقوم فرق من الاطباء المتخصصين في زراعة الكبد بتقرير اجراء العملية. المتبرعين الأحياء عادة ما يكونوا الفرصة الوحيدة للأطفال المصابين بالفشل الكلوي.

من الناحية المثالية، ينبغي متطابقة نوع الدم بين المريض والمتبرع. ومع ذلك ، في الحالات الطارئة يمكن اجراء عملية زرع الكبد بدون مطابقة نوع الدم بين المريض والمتبرع لإنقاذ حياة المريض. لكن مطابقة حجم الكبد أمر لا بد منه لنجاح العملية.

هل يمكن لأي شخص القيام بالتبرع بالكبد لشخص اخر؟

لا. هناك مؤهلات معينة من أجل القيام بعملية زراعة الكبد. لابد من توافر المؤهلات التالية لضمان نجاح عملية زرع الكبد: تقارب الوزن و حجم الجسم، لابد ان يكون المتبرع خالي من الأمراض، او اي إصابة تؤثر على الكبد، ان يكون من نفس فصيلة الدم أو متوافق، في الحالات الطارئة يمكن اجراء عملية زرع الكبد بدون مطابقة نوع الدم بين المريض والمتبرع لإنقاذ حياة المريض.

هل عملية زرع الكبد مجازفة؟

نعم. عملية زرع الكبد هي عملية معقدة ولها مخاطر عديدة. فورا بعد الجراحة، من الوارد ان يحدث نزيف، فقر في وظائف الكبد او بعض الالتهابات و مخاطر اخرى. أحيانا الكبد الجديد  قد لا يعمل كما ينبغي و من الممكن ان تحدث عدوى للكبد من جديد.

ما هو رفض الكبد؟

يحدث الرفض عندما يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الكبد الجديد و تدميره. فجهاز المناعة في جسم الانسان وظيفته اصلا المحافظة على الجسم عن طريق مهاجمه أي شيء غريب مثل البكتيريا و الفيروسات او امراض اخري، لذا عندما يتعرف جهاز مناعتك على الكبد الجديد على انه جسم غريب فانه يقوم بمهاجمته.

يمكن للدم أو الأنسجة الخارجية ان يكون لديها رد فعل و تقوم برفض الكبد الجديد. للمساعدة على منع هذا، يقوم الاطباء بأخذ عينة نسيج قبل إجراء العملية لتحديد المستضدات التي يحتوي عليها. على الرغم من اخذ العينة من الأنسجة لضمان التطابق، المطابقة ليست دائما مثالية.

من المستحيل لأي شخصين (ما عدا التوائم المتماثلة) ان يكون لديهم مستضدات أنسجة متطابقة. وهناك حاجة إلى اخذ ادوية للمناعة لمنع رفض الأعضاء. خلاف لذلك، فإن زرع الأعضاء والأنسجة دائما تسبب استجابة مناعية وتؤدي إلى تدمير الأنسجة الخارجية.

لمنع جسدك من رفض الكبد الجديد يتم اعطاء بعض الأدوية و التي تسمى بمثبطات المناعة لمنع جهاز مناعتك من مهاجمة الكبد الجديد.

الهدف من العلاج هو التأكد من أن العضو المزروع أو وظائف الأنسجة تعمل بشكل صحيح ، بينما في الوقت نفسه قمع الاستجابة المناعية لجسم المريض. ويمكن قمع الاستجابة المناعية ومنع رفض العضو المزروع الجديد.

هل سوف اعيش علي أدوية مخصوصة لبقية حياتي؟

نعم، من الضروري أن تأخذ دواء مضاد للرفض لبقية حياتك. أخذ الدواء المخصوص بالعلاج بانتظام هو في غاية الاهمية لنجاح عملية زرع الكبد.

إذا اهمل المريض في المواظبة علي اخذ الدواء المخصوص بالعلاج، سوف يتعرف الجهاز المناعي علي العضو الغريب مما يؤدي الي محاربته و يسبب الفشل الكبدي من جديد وفي بعض الاحيان يؤدي الي الوفاة.

ما هي نسبة نجاح عمليات زرع الكبد؟

المعدل المتوسط لنجاح زراعة الكبد من 70 بالمئة إلى 80 بالمئة.

هل يمكن ان اعود لحياتي الطبيعية بعد عملية زراعة الكبد في تركيا؟

نعم ؛ بعد نجاح عملية زراعة الكبد  في تركيا يعود معظم المرضى لممارسة نشاطاتهم اليومية و لكن لابد من الاخذ في الحسبان بعض علامات الخطر التي تدل على وجود عدوى او رفض للكبد في هذه الحالة يجب الذهاب مباشرة الى الطبيب المعالج.

يمكن لمعظم مرضي زراعة الكبد المشاركة في النشاطات البدنية وممارسة التمارين الرياضية بشكل طبيعي بعد عام من اجراء العملية.

 

في السنوات الاخيرة تقدمت تركيا في جراحات زراعة الاعضاء في كافة مرافقها الطبية ومراكز زرع الأعضاء و تم تعين الأطباء المتخصصين المؤهلين تأهيلا عاليا وذوي الخبرة في زراعة الاعضاء. عملية زراعة الكبد في تركيا تقدم أعلى معدلات النجاح للعمليات الجراحية في أوروبا والشرق الأوسط.

العديد من مرضى المرحلة النهائية لفشل الكبد في الولايات المتحدة لا تتحمل تكاليف عمليات زراعة الأعضاء.

لهذا السبب، فإن هناك الكثير من المرضى من الولايات المتحدة وأوروبا يسافرون الي تركيا للاستفادة من انخفاض تكلفة العمليات الجراحية والعناية الطبية الفائقة.

اختيار جراحة زرع كبد في تركيا تقدم للمرضى فرصة البقاء لفترة اطول في المستشفى تحت إشراف الطبيب حتى يزول الألم ويشعر المريض بالراحة بشكل كامل.

العوامل الأخرى المساهمة في جذب المزيد من المرضي للسفر لتركيا لعمليات زراعة الأعضاء هي قصر قائمة الانتظار للعلاج وارتفاع معدلات عمليات انقاذ الحياة. تتميز تركيا بالمرافق الطبية الآمنة والموثوق بها لزراعة الكبد ، وخفض التكلفة.

المرافق الطبية ومراكز الأبحاث في تركيا تنشط في مجال البحوث العلمية الأساسية وتهدف إلى تحقيق انجازات طبية في مجال زراعة الاعضاء من خلال الأبحاث والتقنيات الجراحية المتقدمة.